خواطر

كيف تهدم سور الصين العظيم ؟

حتى نجيب على هذا السؤال دعني أحدثك أولا عن السور. هذا السور لم يصبح عظيمًا من فراغ، إنه بني حجرة حجرة في أعماقك وفي عقلك جراء ماضٍ مؤلم أو إحباط لم تستطع تتجاوزه أو تجارب فاشلة. هذه التجارب التي تراجع أحداثها في عقلك كل يوم وتترك ندوبًا في مشاعرك، وتلقي بظلالها على قراراتك، وانفعالاتك.
وكل ما رفعت رأسك عاليًا، من أجل أن تصوّب نظرك نحول هدف تترصّده في الأفق، أصابك علوّ السور بالرعب، وأحبطك طوله، فلم تعد أفكارك تتجاوز حدود السور ولا تسأل عما يوجد وراءه. فهذا السور يقف مانعًا عظيمًا.

إن أحد أهمّ العقبات التي تواجهنا هي الأفكار المسبقة والماضي الذي يلاحقنا. ومع الوقت تتقوقع في زنزانتك وتجعل منها منطقة الراحة. نعم قد يجعل السجين من زنزانته الصغيرة منطقة راحة، ومع طول المدة يصبح الخارج خطرًا بالنسبة له، لأنه غامض ومخيف.

قد يكون الأمر عبارة عن بحث عن عمل بعد فترة بطالة، فتصاب بالرعب : مقابلات عمل وأسئلة واختبارات وسفر فتزيد دقات قلبك ويبدأ جسدك في التعرّق اللا إرادي حتى يصبح البحث عن عمل بالنسبة لك كالذي يقودونه للاعدام. وكل هذا من هول ما قزمت نفسك.
أو قد يكون الأمر كالتفكير في مشروع ما فتبدأ ببناء السور حجرة تلو الأخرى : يقولون كذا، وفلان فشل من قبل في كذا، والمال غير موجود والخبرة في المجال أمر مفقود و و و …. هل فهمت قصدي ؟

حسنًا كيف تهدم هذا السور العظيم ؟ في الحقيقة لست بحاجة إلى هدمه !
إنه من الغباء الشديد أن تحاول هدم السور، فهو سيستنزف منك الوقت والجهد. ولكن ركز على نقطة واحدة وابدأ بالحفر كل يوم .. كل يوم.. كل يوم : هذا هو التخطيط والالتزام بالخطة.
فإذا بدأت بتسطير برنامجك، والالتزام به كل يوم من أجل تطوير نفسك والارتقاء بقدراتك، فإنك ستلاحظ كيف ستسترجع ثقتك بنفسك. وهو أمر أساسي حتى تتجاوز سور الانهزام. فمثلا  خصص في كل يوم نصف ساعة لتحسين مستواك في اللغة الانجليزية، ونصف ساعة أخرى في تعلم شيء يساعدك على النجاح، مجال يساعدك على الرجوع للمنافسة على عمل أو فرصة.
ومع انتهاء الشهر الأول، سترى الضوء يخرج بخجل من أعماق السور. وعندها ستخرج من حالة الاحباط والوجل إلى حالة الاقدام والفرح. فمتى تبدأ ؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock