مقالات

طريقة أندونيسية مبتكرة لمحاربة التلوث

تعد أندونيسيا بتعداد سكانها الذي يتجاوز 250 مليون ساكن وجزرها التي تتجاوز 17 ألف جزيرة أحد أكثر الاقتصادات نموا في العالم ويتوقع الخبراء أن اقتصادها القوي ستحصل على المرتبة الثالثة عالميا مطلع سنة 2030. غير أن هذا النمو الاقتصادي والتعداد السكاني الضخم خلف مشكلة كبيرة وهي التلوث.

في مدينة سورابايا الأندونيسية، بدأت السلطات هناك بتطبيق فكرة مبتكرة من أجل مقاومة التلوث : تذكرة الحافلة مقابل 3 قوارير بلاستيكية كبيرة مستعملة أو 5 متوسطة الحجم أو 10 كؤوس بلاستيكية (على أن لا تكون تعرضت للتكسير أو السحق).
ما حدث أن المواطنين في هذه المدينة، التي يقدر عددهم بثلاثة ملايين نسمة، عوض رمي هذه القوارير أو الكؤوس البلاستيكية عند الانتهاء منها، فإنهم يحتفظون بها من أجل مبادلتها بتذاكر الحافلة. أكثر من ذلك فقد ذهب البعض إلى البحث عنها وتجميعها من أجل المبادلة.

مبادلة القوارير بالتذاكر
يقدر عدد المستفيدين من هذه المبادرة 16 ألف شخص إلى حد الآن في مشروع طموح إلى الحدّ من التلوث الخانق الذي تعيشه أندونيسيا. حيث أكدت السلطات بهذه المدينة أن 6 أطنان من هذه المواد البلاستيكية التي تم تجميعها من قبل المواطنين ومبادلتها بتذاكر الحافلة المجانية يتم بيعها لشركات خاصة من أجل رسكلتها وإعادة استعمالها.
وبهذا التفكير الذي يخرج عن صندوق الأفكار الجاهزة، استطاعت الدولة أن تتخلّص من القوارير البلاستيكية والاستفادة من أثمانها من أجل تمويل تذاكر المسافرين التي يأخذونها مجانا.

يذكر أن مثل هذه الأفكار تندرج ضمن مشروع طموح من قبل الحكومة الأندونيسية من أجل تخفيض نسبة التلوث إلى 70 بالمائة في مطلع سنة 2025.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock